Loading alternative title

لا وجود لقرار رسمي سيعلن عنه الرئيس سعيّد يوم 17 ديسمبر

لا وجود لقرار رسمي سيعلن عنه الرئيس سعيّد يوم 17 ديسمبر
اﻟﺨﻤﻴﺲ 02 ﺩﻳﺴﻤﺒﺮ 2021 16:03
إعداد : ﻣﺎﺟﺪﺓ ﻋﻤﺪﻭﻧﻲ

اﻟﺘﺪﻗﻴﻖ

مع اقتراب 17 ديسمبر، تاريخ إحياء الذكرى الحادية عشر للشرارة الأولى لاندلاع الثورة التونسية التي بدأت في ولاية سيدي بوزيد، نشرت صفحة الفايسبوك "موزاييك نيوز"، خبرا يُشير لـ "ما سيعلن عنه رئيس الجمهورية يوم 17 ديسمبر".

دقق فريق "تراست نيوز" في الموضوع، وتبيّن أنه مخادع، حيث تحدّث المقال عن تدوينة نشرها المدوّن طارق الغانمي عبر صفحته الرسمية فايسبوك تفيد بأن "ظهور الرئيس سعيّد الفترة الأخيرة إعلاميا والتوجه للشعب بخطابات مضمونها التلميح لأشياء ما ستحدث، أي أن الرئيس يدعو شعبه ليوم 17 ديسمبر".

وأضاف نفس المصدر في تدوينته أن "هذا اليوم سيتخذ قرارات مصيرية هامة تتناغم مع إرادة الشعب وتاريخ ذكرى الثورة 17 ديسمبر، منها الفصل 163 وربما اجراءات أخرى"، وفق تعبيره أي لم يتم ذكر أي قرار سيتم الإعلان عنه رسميا من قبل رئيس الجمهورية وتبقى هذه آراء شخصية وتكهنات فقط عكس ما روّجت صفحة "موزاييك نيوز".

لإشارة فإن الفصل 163 من القانون الانتخابي ينص على:

ـ مع مراعاة مقتضيات الفصل 80، إذا ثبت لمحكمة المحاسبات أنّ المترشّح أو القائمة قد تحصّلت على تمويل أجنبي لحملتها الانتخابية فإنّها تحكم بإلزامها بدفع خطية ماليّة تتراوح بين عشرة أضعاف وخمسين ضعفاً لمقدار قيمة التمويل الأجنبي.

ويفقد أعضاء القائمة المتمتّعة بالتمويل الأجنبي عضويتهم بمجلس نواب الشعب ويعاقب المترشّح لرئاسة الجمهورية المتمتّع بالتمويل الأجنبي بالسجن لمدّة خمس سنوات.

ويُحرم كل من تمّت إدانته بالحصول على تمويل أجنبي لحملته الانتخابية من أعضاء قائمات أو مترشّحين من الترشّح في الانتخابات التشريعية والرئاسية الموالية.

ﻣﺼﺪﺭ اﻟﺘﺪﻗﻴﻖ


اﻟﺨﺒﺮ اﻟﻤﺘﺪاﻭﻝ

تزامنا مع ذكرى الثورة: هذا ما سيعلن عنه رئيس الجمهورية يوم 17 ديسمبر.! (التفاصيل)

ﻣﺼﺪﺭ اﻟﺨﺒﺮ

  • شارك على:
  المتحور الجديد أوميكرون لا يسبب التبول الاّإرادي   طبيبة تبتر الساق السليمة لمريض خطأ طبي في النمسا وليس في تونس

إقرأ أيضاً

شارك بتعليق

image title here

Some title